تشخيص العقم

infertility ivf icsi

العقم هو عندما لا يتمكن الزوجان من الحمل (الحمل) على الرغم من ممارسة الجنس بانتظام دون وقاية

قد يواجه حوالي 1 من كل 7 أزواج صعوبة في الحمل.
أكثر من 8 من كل 10 أزواج، حيث تكون المرأة أقل من 40 عامًا، سوف يحملون بشكل طبيعي خلال عام إذا مارسوا الجنس بانتظام دون وقاية (كل يومين أو ثلاثة أيام).
بالنسبة للأزواج الذين يحاولون الحمل لأكثر من 3 سنوات دون نجاح، فإن احتمال الحمل بشكل طبيعي خلال العام المقبل هو 1 من 4 أو أقل.
هناك نوعان من العقم:
العقم الأولي – حيث تواجه المرأة التي لم تنجب طفلاً في الماضي صعوبة في الحمل
العقم الثانوي – حيث كان لدى المرأة حالة حمل واحدة أو أكثر في الماضي، ولكنها تواجه صعوبة في الحمل مرة أخرى

Diagnosis of Infertility

العوامل المؤثرة على العقم فهم العقم

انخفاض عدد الحيوانات المنوية، والمشاكل التشريحية، والأمراض، وتندب قناة فالوب هي عوامل شائعة. إن طلب المشورة المهنية هو المفتاح لإيجاد الحلول.
Diagnosis of Infertility

العقم الثانوي

يعد العقم الثانوي، الذي يرتبط غالبًا بعمر ووزن كلا الشريكين، مشكلة معقدة. عند الرجال، تعتبر مستويات هرمون التستوستيرون حاسمة بشكل خاص للخصوبة.

اختبارات الخصوبة للرجال

تعتمد خصوبة الذكور على إنتاج الخصيتين كمية كافية من الحيوانات المنوية السليمة. إذ يلزم إطلاق الحيوانات المنوية من القضيب إلى المهبل، حيث يجب أن تتجه إلى البويضة المنتظرة. تعمد فحوص الخصوبة لدى الذكور إلى محاولة معرفة ما إذا كان هناك مشكلات قابلة للعلاج في أي من الخطوات السابقة.

قد يُطلَب منك إجراء فحص جسدي يتضمن فحص الخصيتين. قد تشمل بعض اختبارات الخصوبة ما يأتي:

تحليل السائل المنوي. قد يطلب فريق الرعاية الصحية عيِّنة أو أكثر من السائل المنوي لديك. غالبًا ما يُجمع السائل المنوي عن طريق الاستمناء أو عن طريق التوقف في أثناء الجماع للقذف في حاوية نظيفة. ثم تُفحص عينة السائل المنوي في المختبر. في بعض الحالات، يُمكن إجراء اختبار عيِّنة بول لمعرفة ما إذا كانت تحتوي على حيوانات منوية.
اختبار الهرمونات. قد تخضع لإجراء اختبار دم للتحقق من مستويات هرمون التستوستيرون والهرمونات الذكرية الأخرى.
الاختبارات الوراثية. قد تُجرى هذه الاختبارات لمعرفة ما إذا كان هناك عيب وراثي وراء الإصابة بالعقم.
خزعة الخصية. في هذا الإجراء، تُستأصل كمية صغيرة من أنسجة الخصية لفحصها تحت المجهر في المختبر. إجراء الخزعة في أثناء اختبارات العقم ليس بالأمر الشائع. وفي حالات نادرة، يمكن إجراء ذلك لمعرفة ما إذا كان هناك انسداد في الجهاز التناسلي يمنع إطلاق الحيوانات المنوية في السائل المنوي. في معظم الأحيان، يمكن إجراء هذا التشخيص بناءً على السيرة المرضية والفحص البدني والفحوص المخبرية. وفي أحيان أخرى، قد تُجرى خزعة لاكتشاف الحالات التي تسهم في الإصابة العقم. أو يمكن استخدامها لجمع الحيوانات المنوية لتقنيات الإنجاب المساعدة، مثل الإخصاب المخبري (IVF).
اختبارات التصوير. في بعض الحالات، قد يوصي فريق الرعاية الصحية بإجراء اختبارات لالتقاط صور للجسم من الداخل. على سبيل المثال، يمكن للموجات فوق الصوتية التحقق من وجود مشكلات في كيس الصفن، أو في الغدد التي تفرز السوائل التي تتحول إلى السائل المنوي أو في الأنبوب الذي ينقل الحيوانات المنوية من الخصيتين. يمكن للتصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ التحقق من وجود أورام غير سرطانية في الغدة النخامية. يمكن تحفز هذه الأورام الغدة على إفراز كمية مفرطة من هرمون البرولاكتين الذي قد يحرض الجسم على عدم إنتاج الحيوانات المنوية أو إنتاج كمية أقل منها.
فحوص أخرى. في حالات نادرة، يمكن إجراء اختبارات أخرى للتحقق من جودة الحيوانات المنوية. على سبيل المثال، قد يلزم فحص عينة من السائل المنوي للبحث عن وجود مشكلات في الحمض النووي قد تؤدي إلى تلف السائل المنوي.

 

اختبارات الخصوبة للنساء

تعتمد خصوبة النساء على إطلاق المِبيَضين لبويضات سليمة. ومن ثم يجب أن تسمح القناة التناسلية لبويضة بالمرور خلال قناتي فالوب والاندماج مع حيوان منوي. ثم يجب أن تنتقل البويضة المخصبة إلى الرحم وتلتصق بالبطانة. تعمد فحوصات الخصوبة لدى النساء إلى محاولة العثور على خلل في أي من هذه الخطوات.
وقد يُطلَب منكِ إجراء فحص جسدي، متضمنًا فحص حوضي منتظم. قد تتضمن اختبارات الخصوبة ما يلي:
اختبار الإباضة. يقيس اختبار الدم مستويات الهرمون لتحديد ما إذا كنتِ في حال تبويض.
فحص وظائف الغدة الدرقية. يمكن إجراء اختبار الدم هذا إذا اعتقد فريق الرعاية الصحية أن العقم قد يكون مرتبطًا بمشكلة في الغدة الدرقية. إذا كانت الغدة تنتج الكثير أو القليل من هرمون الغدة الدرقية، فقد يسبب ذلك مشكلة في الخصوبة.
تصوير الرحم والبوق. يفحص تصوير الرحم والبوق حالة الرحم وقناتي فالوب، ويكشف أيضًا عن الانسدادات فيها أو المشكلات الأخرى. تُحقن صبغة خاصة في الرحم، ويجرى التصوير بالأشعة السينية.
فحص مخزون المبيض. يساعد ذلك فريق الرعاية في معرفة عدد البويضات المتاحة للإباضة. يبدأ هذا النهج عادةً بفحص هرموني مبكر أثناء دورة الحيض.
اختبارات هرمونية أخرى. وهي تفحص مستويات الهرمونات المسؤولة عن الإباضة. كما أنها تفحص هرمونات الغدة النخامية المسؤولة عن تنظيم العمليات المتعلقة بالإنجاب.
الاختبارات التصويرية. يفحص تصوير الحوض بالموجات فوق الصوتية الأمراض في الرحم أو المبيضين. أحيانًا يُستخدم اختبار، يُسمَّى مخطط الموجات فوق الصوتية بحقن محلول ملحي، لكشف تفاصيل داخل الرحم لا يمكن رؤيتها بالموجات فوق الصوتية العادية. ويُطلق عليه كذلك تصوير الرحم المائي بالموجات فوق الصوتية.
وفي حالات نادرة، قد تشمل هذه الفحوصات ما يلي:
تنظير الرحم. بحسب الأعراض التي تعانين منها، ربما يستخدم الطبيب اختبار تنظير الرحم للكشف عن أي أمراض. وأثناء تنفيذ هذا الإجراء، تُمرَّر أداة رفيعة مضيئة إلى الرحم من خلال عنق الرحم للكشف عن أي مؤشرات غير طبيعية. وتساعد هذه الأداة في توجيه العمليات الجراحية البسيطة.
تنظير البطن. يشمل تنظير البطن فتح شق صغير أسفل السُرَّة. ثم يُمرَّر جهاز عرض رفيع من خلال الشق لفحص قناتي فلوب والمبيضين والرحم. وقد يكشف هذا الإجراء عن وجود انتباذ بطانة الرحم أو التندب أو الانسدادات أو مشاكل أخرى في قناتي فالوب. وربما يكشف عن مشكلات قابلة للعلاج في المبيَضين والرحم. وتنظير البطن هو عملية جراحية يمكن استخدامها لعلاج بعض الحالات كذلك. إذ يمكن استخدامها على سبيل المثال لإزالة أورام تُسمى الأورام الليفية أو نسيج بطانة الرحم المهاجرة.
لا يلزم أن تخضع كل الحالات لجميع هذه الاختبارات، أو حتى العديد منها، لاكتشاف سبب العقم. بل ستحددين أنتِ وطبيبكِ الاختبارات التي ستجرينها والمواعيد المناسبة لها.

اختبار تصوير الرحم وقناتي فالوب للكشف عن العقم لدى المرأة

قد يؤدي التجويف الرحمي غير الطبيعي أو انسداد أُنبوبَيْ فالوب إلى العُقم. تصوير الرحم والبوق (HSG) هو اختبار أشعة سينية لتتبع الشكل الداخلي للرحم والتأكد من انسداد أُنبوبَيْ فالوب. خلال تصوير الرحم والبوق، يتم تمرير أنبوب رفيع خلال المهبل وعنق الرحم. يتم حقن الرحم بصبغة تُعرف بمادة التبايُن. ويتم أخذ عدة صور بالأشعة السينية أو ما يسمى بالتنظير التألقي لتتبع الصبغة. في صورة الأشعة، تظهر الصبغة بيضاء وهي تتدفق إلى الرحم ثم إلى الأنبوبين. إذا كان هنالك شذوذ في شكل الرحم، فسيظهر شكله. إذا كان الأنبوب سالكاً، فسوف تملؤه الصبغة تدريجيا. وتتسرب الصبغة إلى جوف الحوض، حيث يقوم الجسم بامتصاصها.

العلاج

يعتمد علاج العقم على العوامل التالية:
• سبب العقم
• مدة الإصابة بالعقم
• عمر الزوج والزوجة
• التفضيلات الشخصية
توجد أسباب للإصابة بالعقم لا يمكن علاجها.
إذا لم يحدث الحمل بعد مرور عام من ممارسة الجنس بدون حماية، يمكن أن يحدث حمل باستخدام الطرق العلاجية للعقم التي يُطلق عليها التقنيات المساعدة على الإنجاب. ولكن قد يترتب على العلاج التزامات كبيرة على المستوى المادي والبدني والعاطفي، مع وضع عامل الوقت في الاعتبار.

ivf infertility

علاج النساء

تحتاج بعض النساء إلى علاج واحد أو اثنين فقط لتحسين الخصوبة. وتحتاج أخريات إلى بعض العلاجات لغرض الحمل.
أدوية الخصوبة. هذه الأدوية هي العلاج الرئيسي للعقم الناجم عن اضطرابات التبويض. حيث يمكن أن تساعد المِبيَض على إطلاق بويضة إذا كان التبويض غير منتظم أو متوقفًا. تحدثي إلى فريق الرعاية الصحية بشأن الخيارات المتاحة لك. اسألي عن فوائد كل نوع من أنواع أدوية الخصوبة ومخاطره.
التلقيح داخل الرحم (IUI). في أثناء التلقيح داخل الرحم، تُوضَع الحيوانات المنوية السليمة مباشرة في الرحم في الوقت الذي يسبق مباشرة إطلاق المبيض بويضة أو أكثر للتخصيب. وَفقًا لأسباب العقم، يُمكن جدولة التلقيح داخل الرحم بالتزامن مع دورة الحيض أو أدوية الخصوبة. يقدم زوجك الحيوانات المنوية.
جراحة استعادة الخصوبة. هناك حالات مرضية في الرحم يمكن علاجها بتنظير الرحم. تتضمن هذه الحالات السلائل والنسيج الندبي وبعض الأورام الليفية. قد يلزم إجراء الجراحة بتنظير البطن عن طريق شق جروح صغيرة أو جراحة تقليدية بشق جرح كبير في منطقة البطن لعلاج الحالات المرضية مثل انتباذ بطانة الرحم والتصاقات الحوض والأورام الليفية كبيرة الحجم.

علاج الرجال

قد يشمل علاج مشكلات الرجال الجنسية العامة أو نقص الحيوانات المنوية السليمة ما يلي:
تغيير نمط الحياة. قد ينصح فريق الرعاية الصحية باتخاذ الخطوات التالية. ممارسة العلاقة الجنسية بمعدل أكبر وفي أوقات قريبة من فترة الإباضة. ممارسة الرياضة بانتظام. التقليل من شرب الكحوليات أو الإقلاع عن المواد الضارة مثل التبغ. التوقف عن تناول الأدوية التي قد تؤثر في الخصوبة، ولكن فقط إذا طلب منك فريق الرعاية الصحية ذلك.
الأدوية. قد يصف فريق الرعاية الصحية أدوية لتحسين عدد الحيوانات المنوية وتعزيز فرص الحمل الناجح. وقد تساعد هذه الأدوية التي تُصرف بوصفة طبية على تحسين وظيفة الخصيتين.
الجراحة. في بعض الحالات، قد تنجح الجراحة في إزالة الانسداد الذي يعترض سبيل الحيوانات المنوية واستعادة الخصوبة. وفي حالات أخرى، قد يحسن إصلاح دوالي الخصية الكبيرة من فرص الحمل عمومًا.
إجراءات استعادة الحيوانات المنوية. يمكن من خلال هذه التقنيات جمع الحيوانات المنوية إذا لم تكن قادرًا على القذف، أو إذا لم يكن هناك حيوانات منوية في السائل المنوي. ويمكن استخدام إجراءات استعادة الحيوانات المنوية أيضًا عند اللجوء إلى تقنيات الإنجاب المساعدة ويكون عدد الحيوانات المنوية منخفضًا أو غير منتظم.

تقنيات المساعدة على الإنجاب

تقنية المساعدة على الإنجاب (ART) هي أي علاج للخصوبة يتم من خلاله التعامل مع البويضة والحيوانات المنوية.
بشكل عام، تتضمن إجراءات العلاج المضاد للفيروسات القهقرية إزالة البويضات جراحيًا من مبيض المرأة، ودمجها مع الحيوانات المنوية في المختبر، وإعادتها إلى جسم المرأة أو التبرع بها لامرأة أخرى.

الإخصاب المخبري (IVF)

الإخصاب المخبري (IVF) هو أكثر تقنيات المساعدة في الإنجاب شيوعًا. تتضمن بعض الخطوات الرئيسية في دورة الإخصاب المخبري ما يلي:
• تُستخدم أدوية الخصوبة لمساعدة المِبيَضين على صنع البويضات.
• تؤخذ البويضات الناضجة من المِبيَضين.
• وتُخصب البويضات بالحيوانات المنوية في طبق في المختبر.
• ثم تُوضع البويضات المخصبة (الأجنّة) في الرحم. ويمكن أيضًا تجميد الأجنة لاستخدامها في المستقبل.

ivf iran

الإخصاب المخبري (IVF)

في حال استخدام تقنية حقن الحيوانات المنوية داخل البويضة، يُحقَن أحد الحيوانات المنوية السليمة مباشرةً في كل بويضة ناضجة. وتُستخدم تقنية حقن الحيوانات المنوية داخل البويضة عادةً عندما تكون المشكلة متعلقة بجودة الحيوانات المنوية أو عددها، أو إذا فشلت محاولات الإخصاب خلال دورات الإخصاب المخبري السابقة.
ICSI Infertility Fertility

حقن الحيوانات المنوية داخل الهيولي (ICSI)

(A)أثناء الإخصاب المخبري، تُزال البويضات من أكياس تُسمى الجريبات داخل أحد المبيضين.
(B) تُخصَّب البويضة من خلال حقن حيوان منوي واحد في البويضة أو خلطها بالحيوان المنوي في طبق بِترِي.
(C) تُنقل البويضة المخصبة، التي يطلق عليها الجنين، إلى الرحم .

وفي بعض الأحيان، تُستخدم تقنيات أخرى في دورة الإخصاب المخبري، مثل:
حقن الحيوانات المنوية داخل البويضة. في هذا الإجراء، يُحقن حيوان منوي سليم واحد مباشرةً في بويضة ناضجة. ويُستخدم حقن الحيوانات المنوية داخل البويضة غالبًا عند وجود مشكلات في جودة السائل المنوي أو كميته. وقد يُستخدم أيضًا في حالات عدم نجاح محاولات التخصيب خلال دورات الإخصاب المخبري.
الفقس بالمساعدة الطبية. تسمح هذه التقنية للجنين بالالتصاق ببطانة الرحم. وفيها يُفتح جزء من الغلاف الخارجي للجنين، ولذلك يطلق عليها مصطلح الفقس.
البويضات أو الحيوانات المنوية من المتبرعين. في تقنيات المساعدة في الإنجاب، غالبًا تُستخدم البويضات والحيوانات المنوية من الزوجين. لكن يوجد خيار آخر وهو استخدام البويضات أو الحيوانات المنوية من متبرعين. ويمكن لغير المتزوجين أو الأزواج المثليين اللجوء إلى هذا الخيار. ويُجرى أيضًا لبعض الأسباب الطبية. ومن هذه الأسباب ضعف جودة البويضة بسبب العمر ومشكلات الحيوانات المنوية مثل وجود انسداد في الجهاز التناسلي. كذلك قد تُستخدم البويضات أو الحيوانات المنوية من متبرعين إذا كان أحد الزوجين مصابًا بمرض جيني يمكن أن ينتقل إلى الطفل. ويمكن للزوجين المصابين بالعقم استخدام الأجنة المتبرع بها أيضًا. تؤخذ هذه الأجنة من أزواج آخرين خضعوا لعلاج العقم وكانت لديهم أجنة متبقية خضعت للتجميد.
الرحم البديل. قد تختار النساء اللاتي ليس لديهن رحم سليم أو ينطوي حملهن على مخاطر صحية خطيرة الإخصاب المخبري باستخدام رحم بديل. وفي هذه الحالة، يُوضع جنين الزوجين في رحم امرأة توافق على استكمال الحمل.
الاختبارات الوراثية. يمكن اختبار الأجنة الناتجة عن الإخصاب المخبري للتحقق من خلوها من المشكلات الوراثية. ويُسمى هذا الإجراء الاختبار الوراثي السابق لانغراس البويضة. ومن ثم يمكن وضع الأجنة التي لا تظهر عليها مشكلة وراثية في الرحم. ويقلل هذا الاختبار من خطر نقل أحد الوالدين حالة وراثية إلى الطفل.

مضاعفات علاج

تشمل مضاعفات علاج العقم ما يلي:
حمل التوائم المتعددة. المضاعفات الأكثر شيوعًا لعلاج العقم هي الحمل المتعدد، مثل الحمل في توأمين أو ثلاثة أو أكثر. يزيد ارتفاع عدد الأجنة في الرحم من خطر المخاض المبكر والولادة قبل الأوان. كما أنه يزيد من احتمال حدوث المشاكل أثناء الحمل، مثل السكري الحملي. ويواجه الأطفال الذين يُولدون في وقت مبكر جدًا احتمالات هي الأسوأ من حيث التحديات الصحية والإنمائية. اسألي فريق الرعاية الصحية عن جميع مخاطر الحمل المتعدد قبل بدء العلاج.
متلازمة فرط تحفيز المبيض. يمكن أن تسبب أدوية الخصوبة هذه الحالة التي يصبح فيها المِبيَضان متورمين ومؤلمين. ويرتفع خطر الإصابة بمتلازمة فرط تحفيز المبيض مع استخدام تقنيات الإنجاب المساعدة مثل الإخصاب المخبري. ويمكن أن تشمل الأعراض ألمًا خفيفًا في منطقة المعدة والانتفاخ واضطراب المعدة الذي يستمر لمدة أسبوع تقريبًا. وقد يستمر الغثيان لفترة أطول إذا كنتِ حاملاً. ونادرًا ما ينتج عن شكل أكثر شدة من متلازمة فرط تحفيز المبيض زيادة سريعة في الوزن وضيق النفس والتي تحتاج لعلاج عاجل. وهذه حالة طارئة تحتاج إلى علاج في المستشفى.
النزف أو العدوى. تنطوي تقنيات مساعدة الإنجاب أو جراحات الإنجاب على خطر التعرض للنزف أو العدوى.

إذا كنت ترغب في أن يقوم أفضل أطباء وجراحي التلقيح الصناعي في مستشفيات إيران من الدرجة الأولى بإجراء عمليتك الجراحية، وفي الوقت نفسه تشعر بالراحة وخالية من التوتر أثناء علاجك والبقاء في إيران بتكلفة معقولة، مثل منزلك، احصل على استشارة عبر الإنترنت من فريق إيران مدتور الآن.

Make an Appointment Now

أدخل رقم الاتصال الخاص بك مع رمز البلد الخاص بك.
العمر وتبعيه من اي دوله ومزيد من المعلومات حول المرض ، إلخ.
Click or drag files to this area to upload.You can upload up to 10 files.
تنسيق ملف(.png, .gif, .jpg, .jpeg, .doc, .xls, .ppt, .pdf, .wav, .mp3, .mp4)