التلقيح داخل الرحم (IUI) في إيران

تقف الإدخال الرحمي (IUI) كإجراء علاجي يتعامل مع مشكلة العقم، حيث يتم تعزيز احتمالات الحمل عبر إدخال حيوانات منوية معالجة بشكل خاص مباشرة في الرحم – الموقع الحاسم لتطور الجنين. تُعرف هذه التقنية أيضًا باسم التلقيح الاصطناعي.

خلال IUI، يتم إدخال الحيوانات المنوية في الوقت الذي تطلق فيه المبيض بويضة. الهدف المرجو هو اندماج الحيوانات المنوية والبويضة داخل قناة فالوب، التي تربط الرحم بالمبايض. في حال حدوث هذا الاندماج بنجاح، ينتج عنه حمل.

يمكن تنسيق إجراء الإدخال الرحمي مع دورة الطمث الشهرية للفرد، متزامنًا مع إطلاق بويضة شهريًا من إحدى المبايضين. بديلًا لذلك، يمكن دمج أدوية الخصوبة مع IUI لتحفيز إنتاج البويضات في المبايض. اختيار الأسلوب الدقيق يعتمد على الأسباب الخاصة بمشكلة العقم.

لماذا يتم إجراؤه

تتأثر قدرة الفرد أو الزوجين على الإنجاب بعدة عوامل. يُستخدم الإدخال الرحمي عادة في سيناريوهات مثل:

1. استخدام حيوانات منوية من متبرع: هذا خيار قابل للتطبيق عندما تكون الحيوانات المنوية غير متوفرة أو ذات جودة رديئة، أو للأفراد العزاب الراغبين في الحمل. يتم الحصول على حيوانات منوية من متبرع من مختبرات معتمدة ويتم تحضيرها قبل عملية الإدخال الرحمي.

2. التعامل مع العقم غير المفسر: يكون الإدخال الرحمي غالبًا العلاج الأولي في حالات العقم غير المفسر، وغالبًا ما يتم دمجه مع أدوية تحفز إنتاج البويضات في المبايض.

3. العقم المرتبط بانتباذ البطانة الرحمية: عندما ينمو نسيج مشابه لبطانة الرحم خارج الرحم، والمعروف بانتباذ البطانة الرحمية، قد تنشأ مشاكل في الخصوبة. يكون العلاج الأولي عادةً يشمل الأدوية لإنتاج بويضات عالية الجودة، مقترنة بالإدخال الرحمي.

4. عقم العامل الذكري الخفيف (الخصوبة الناقصة): يتم معالجة صعوبات الحمل بسبب مشاكل في السائل المنوي، مثل الاختلالات في عدد الحيوانات المنوية، أو شكلها، أو حركتها. يتم استخدام تحليل السائل المنوي لتحديد هذه المشكلات، ويمكن أن يساعد الإدخال الرحمي عبر استخدام عملية تحضير تعزل الحيوانات المنوية ذات الجودة العالية.

5. عقم العامل العنقي: قد ينشأ ال

عقم من مشاكل في عنق الرحم، مثل سماكة المخاط العنقي أو الندبات الناتجة عن إجراءات سابقة، والتي قد تعيق حركة الحيوانات المنوية. يساعد الإدخال الرحمي بتجاوز عنق الرحم، ووضع الحيوانات المنوية مباشرةً في الرحم، مما يزيد من احتمالات الحمل.

6. عقم العامل التبويضي: يعد الإدخال الرحمي أيضًا طريقة للأفراد الذين يواجهون العقم بسبب مشاكل في التبويض، بما في ذلك عدم الإباضة أو انخفاض عدد البويضات.

7. حساسية السائل المنوي: في حالات نادرة، قد تحدث ردة فعل تحسسية للبروتينات الموجودة في السائل المنوي، مما يسبب الانزعاج والتورم عند ملامسة الجلد. بينما يمكن للواقي الذكري أن يمنع هذه الأعراض، إلا أنه يمنع أيضًا الحمل. يعتبر الإدخال الرحمي حلاً حيث يسمح بالحمل مع إزالة معظم بروتينات السائل المنوي التي تسبب ردة الفعل التحسسية.

عملية التلقيح داخل الرحم (IUI) خطوة بخطوة

التلقيح داخل الرحم، والمعروف أيضًا بـ IUI، هو عندما يتم وضع الحيوانات المنوية المعدة مباشرة داخل الرحم عندما تكون المرأة في أكثر فترات خصوبتها. يوضح هذا الفيديو جميع الخطوات المتضمنة في عملية IUI في مركز CCRM للخصوبة. سيكون لدى المشاهدين فهم جيد لكيفية عمل IUI بعد مشاهدة هذا الفيديو.

المخاطر المتضمنة

الإدخال الرحمي هو عمومًا إجراء بسيط وآمن. إمكانية حدوث مضاعفات صحية خطيرة هي ضئيلة. ومع ذلك، هناك بعض المخاطر، تشمل:

1. العدوى: على الرغم من كونها نادرة، إلا أن هناك احتمالًا ضئيلاً للإصابة بالعدوى بعد إجراء الإدخال الرحمي. 

2. النزف: يتضمن الإجراء إدخال قسطرة رفيعة من خلال المهبل إلى الرحم لحقن الحيوانات المنوية. في بعض الأحيان، يمكن أن يتسبب هذا الإدخال في نزف مهبلي طفيف يعرف باسم النزيف. عادةً ما لا يكون لهذا أي تأثير كبير على احتمالية الحمل.

3. الحمل المتعدد: لا يزيد الإدخال الرحمي بذاته بشكل كبير من فرص حدوث حمل متعدد (مثل التوائم أو الثلاثيات). ومع ذلك، عند استخدامه بالتزامن مع أدوية الخصوبة، يزداد احتمال حدوث حمل متعدد. يجب ملاحظة أن الحمل بتوائم يحمل مخاطر أكبر من الحمل الفردي، بما في ذلك احتمالية حدوث الولادة المبكرة والوزن المنخفض عند الولادة.

خطوات التحضير

قبل خضوعهم للإدخال الرحمي، يتم اتخاذ العديد من الخطوات التحضيرية الهامة: 

1. رصد التبويض: التوقيت الدقيق أمر حاسم لنجاح الإدخال الرحمي. يشمل رصد التبويض استخدام مجموعة اختبار منزلية للبول لاكتشاف ارتفاع هرمون اللوتينيزينج (LH)، الذي يشير إلى أن المبيض على وشك إطلاق بويضة. بديلًا، يمكن استخدام السونار التفاوتي لرصد المبيضين وتطوير البويضة بصورة بصرية. بالإضافة إلى ذلك، قد تتلقى جرعة من هرمون تحفيز الجنين البشري (HCG) أو أدوية أخرى لتحفيز إطلاق بيضة واحدة أو أكثر في الوقت المثلى.

2. التوقيت الدقيق: يتم جدولة الإدخال الرحمي عادةً يوم أو يومين بعد اكتشاف علامات التبويض. سيقدم لك مقدم الرعاية الصحية جدولًا مفصلًا لإجراء الإدخال الرحمي، يوضح ما يجب أن تتوقعه.

3. إعداد عينة الحيوانات المنوية: يتضمن ذلك إما الحصول على عينة حيوانات منوية طازجة من شريكك في العيادة أو فك تجميد عينة من المتبرع. يتم معالجة السائل المنوي ثم عبر طريقة تعرف باسم “الغسيل”، والتي تفصل بين الحيوانات المنوية النشطة والصحية عن تلك ذات الجودة الأقل. يقوم هذا العملية أيضًا بإزالة العناصر التي قد تسبب ردود فعل سلبية، مثل التشنج الشديد عند إدخالها في الرحم. استخدام عينة مركزة من حيوانات المنوية عالية الجودة يزيد من احتمالية حدوث حمل ناجح.

توقعات الإجراء

تكون مواعيدك للإدخال الرحمي عادة في مكتب الطبيب أو عيادة متخصصة. إن عملية الإدخال الرحمي نفسها قصيرة، عادةً ما تستغرق بضع دقائق فقط بعد تحضير السائل المنوي. هذه الإجراء لا يتطلب أي أدوية أو تدابير لتسكين الألم. سيقوم محترف الرعاية الصحية المؤهل، إما طبيبك أو ممرضة مدربة على هذا الإجراء الخاص، بتنفيذ الإدخال الرحمي.

التلقيح داخل الرحم

خلال عملية التلقيح داخل الرحم، يتم إدخال أنبوب طويل ورفيع يسمى القسطرة إلى الرحم. يُستخدم محقن مُثبت بالقسطرة لدفع الحيوانات المنوية عبر الأنبوب إلى الرحم.

تفاصيل الإجراء

خلال عملية الإدخال الرحمي، ستكون موضوعة على طاولة الفحص بوضع ساقيك في الدعامات. يتم استخدام جهاز يعرف بالمنظار، والذي يمكن أن يكون مصنوعًا من البلاستيك أو المعدن، لفتح جدران المهبل بلطف. الخطوات التي يتبعها الطبيب أو الممرضة تشمل: 

1. تثبيت حاوية تحتوي على حيوانات منوية صحية مختارة على أداة رفيعة ومرنة تسمى قسطرة.
2. إدخال القسطرة من خلال المهبل، مروراً بعنق الرحم، ثم داخل الرحم.
3. إطلاق الحيوانات المنوية من الحاوية عبر القسطرة إلى داخل الرحم.
4. يتبع سحب القسطرة، ثم إزالة المنظار.

بعد الإجراء

بعد إدخال الحيوانات المنوية في رحمك، ستظل عادة مستلقية لفترة قصيرة. بعد الإجراء، يمكنك أن تلبس ملابسك وتعاود نشاطاتك اليومية. من المعتاد أن يحدث نزيف مهبلي طفيف لمدة يومين تقريبًا بعد الإجراء.

النتائج والمتابعة

بعد إدخال الحيوانات المنوية في رحمك، ستظل عادة مستلقية لفترة قصيرة. بعد الإجراء، يمكنك أن تلبس ملابسك وتعاود نشاطاتك اليومية. من المعتاد أن يحدث نزيف مهبلي طفيف لمدة يومين تقريبًا بعد الإجراء.

النتائج والمتابعة 

انتظر مدة أسبوعين قبل محاولة إجراء اختبار حمل منزلي. الاختبار المبكر قد يؤدي إلى نتائج تكون:

1. سلبية كاذبة: يشير الاختبار إلى عدم وجود حمل، بينما في الواقع قد تكونين حاملاً. يمكن حدوث ذلك إذا لم تصل هرمونات الحمل إلى مستويات قابلة للكشف.

2. إيجابية كاذبة: يكتشف الاختبار إشارة حمل وأنتِ لستِ حاملاً فعليًا. يمكن أن يحدث هذا إذا كنتِ قد استخدمتِ مؤخرًا أدوية الخصوبة مثل HCG، ولا تزال بقايا الدواء موجودة في الجسم.

حوالي أسبوعين بعد اختبار الحمل المنزلي، قد يكون لديكِ موعد متابعة. خلال هذه الزيارة، قد يتم إجراء فحص دم، يوفر كشفًا أكثر دقة لهرمونات الحمل بعد التخصيب.

إذا لم يحدث الحمل، قد تفكرين في الخضوع للإدخال الرحمي مرة أخرى قبل استكشاف علاجات الخصوبة البديلة. عادةً ما يتبع نفس البروتوكول لمدة 3 إلى 6 دورات علاجية لتحسين فرص تحقيق الحمل.

iui cycle steps calendar

نموذج تقويم علاج دورة التلقيح داخل الرحم

تقويم العلاج النموذجي للتلقيح داخل الرحم. يُظهر هذا التقويم المثالي الجدول الزمني الأساسي للتلقيح داخل الرحم باستخدام كلوميد أو ليتروزول. قد تختلف التواريخ قليلاً اعتمادًا على استجابتك لأدوية الخصوبة.
iui cycle steps

الجدول الزمني للتلقيح داخل الرحم - يومًا بيوم

يمكن تقسيم دورة التلقيح داخل الرحم إلى بعض الخطوات البسيطة، والتي تحدث خلال دورة الطمث النموذجية. يتم تناول كلوميد أو ليتروزول لتنمية الجريبات التي تحتوي على البويضات، ويتم تتبع الجريبات عبر الموجات فوق الصوتية، ويؤدي الحقن المحفز إلى التبويض الذي يحدد توقيت عملية التلقيح.

إذا كنت ترغب في أن يقوم أفضل أطباء وجراحي IUI في مستشفيات إيران من الدرجة الأولى بإجراء الجراحة الخاصة بك، وفي الوقت نفسه تشعر بالراحة وخالية من التوتر أثناء علاجك والبقاء في إيران بتكلفة معقولة، مثل منزلك.

الأسئلة الشائعة

متى يكون التوقيت المثالي للإدخال الرحمي؟

التوقيت المثالي للإدخال الرحمي (IUI) هو خلال الفترة الخصبة للمرأة، والتي تكون عادةً بين الإباضة وبداية الدورة الشهرية. يمكن تحديد هذه الفترة من خلال طرق مثل رسم درجة حرارة الجسم القاعدية، أو أطقم التنبؤ بالإباضة، أو المراقبة بالموجات فوق الصوتية. يُنصح بالتشاور مع أخصائي خصوبة لتحديد أفضل توقيت للإدخال الرحمي.

هل الإدخال الرحمي أكثر نجاحًا من التلقيح الصناعي؟

الإدخال الرحمي (IUI) والتلقيح الصناعي (IVF) هما علاجات للخصوبة تختلف نسب نجاحهما. عمومًا، يكون للإدخال الرحمي نسبة نجاح أقل مقارنة بالتلقيح الصناعي، لكنه أقل تدخلاً وأكثر تكلفةً. يعتمد الاختيار بين العلاجين على الحالات الفردية والمشاكل الخصوبة الخاصة. يُؤخذ في الاعتبار عوامل مثل العمر، وسبب العقم، والحالة الصحية العامة عند تحديد الإجراء المناسب. يُنصح بالتشاور مع أخصائي خصوبة لاتخاذ قرار مستنير.

كيف يمكن زيادة فرص نجاح الإدخال الرحمي؟

لزيادة احتمال نجاح الإدخال الرحمي (IUI)، من الضروري تحديد التوقيت الدقيق للإجراء. يُفضل أن يتم الإدخال الرحمي قبل الإباضة مباشرةً أو خلال 12-24 ساعة بعدها. هذا يضمن وجود كمية كافية من الحيوانات المنوية السليمة للإخصاب، مما يزيد من فرص الحمل.

هل يمكن القيام بالإدخال الرحمي بعد التلقيح الصناعي؟

نعم، يمكن إجراء الإدخال الرحمي (IUI) بعد التلقيح الصناعي (IVF). يُعتبر الإدخال الرحمي بعد التلقيح الصناعي عادةً في حالات العقم الناجم عن عوامل ذكورية أو إذا كانت هناك مشاكل في المخاط عنق الرحم. يهدف هذا الاختيار إلى تحسين فرص الإخصاب عن طريق إيداع الحيوانات المنوية مباشرة في الرحم. من الضروري التشاور مع أخصائي خصوبة لتحديد ما إذا كان الإدخال الرحمي بعد التلقيح الصناعي هو العلاج المناسب لحالة معينة.

ما هي فرص الحمل باستخدام الإدخال الرحمي؟

تتفاوت احتمالات الحمل باستخدام الإدخال الرحمي (IUI) بناءً على عوامل مثل العمر، سبب العقم، وعدد دورات الإدخال الرحمي المحاولة. وفقًا لبيانات الجمعية الأمريكية للطب التناسلي، فإن نسبة نجاح الإدخال الرحمي تتراوح بين 10-20٪ لكل دورة للنساء دون سن 35. بالنسبة للنساء فوق سن 40، تميل نسبة النجاح إلى أن تكون أقل، حوالي 5٪. يمكن لتقنيات الإنجاب المساعدة (ART)، مثل التلقيح الصناعي (IVF)، أن تعزز فرص الحمل مع الإدخال الرحمي.

ما هي مخاطر الإدخال الرحمي؟

المخاطر المرتبطة بالإدخال الرحمي (IUI) منخفضة بشكل عام. المخاطر الشائعة تشمل الشعور بعدم الراحة الطفيف، التشنجات، والانتفاخ أثناء الإجراء. هناك خطر صغير للإصابة بالعدوى أو النزيف، وفي حالات نادرة، قد تحدث حالات الحمل المتعددة. بشكل عام، يعتبر احتمال حدوث مضاعفات منخفض، والمشاكل الخطيرة غير شائعة. من الضروري مناقشة المخاطر المحتملة والفوائد مع مقدم الرعاية الصحية قبل الخضوع للإدخال الرحمي، كما هو الحال مع أي إجراء طبي.

حدد موعدًا الآن

أدخل رقم الاتصال الخاص بك مع رمز البلد الخاص بك.
العمر وتبعيه من اي دوله ومزيد من المعلومات حول المرض ، إلخ.
Click or drag files to this area to upload.You can upload up to 10 files.
تنسيق ملف(.png, .gif, .jpg, .jpeg, .doc, .xls, .ppt, .pdf, .wav, .mp3, .mp4)